منتدى طلاب كلية الآثار جامعة جنوب الوادى

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


دمى ودموعى وابتسماتى


    المدارس فى العصر المملوكى

    شاطر

    تصويت

    هذا الموضوع يصلح ان يكون بحت؟

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 1 ]
    100% [100%] 

    مجموع عدد الأصوات: 1
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 825
    تاريخ الميلاد : 20/04/1989
    تاريخ التسجيل : 05/06/2009
    العمر : 28
    الموقع : mahmoudsabry.ahlamontada.com

    مميز2 المدارس فى العصر المملوكى

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس يوليو 09, 2009 9:40 pm

    ثانيا المدارس فى العصر المملوكى

    سارالمماليك على نهج الايوبين فى تدعيم المذهب السني ،واستقرت المذاهب الااربعة بعد استقرار وضعها الرسمي عندما عين السلطان الظاهر بيبرس من المذاهب الأربعة ،فأتاح هذا القرار نوعا من المساواة بين هذه المذاهب 0 ودفع بان تدعم موقف كل منها حتى ان هذا القرار ان يعد من الأسباب التي أدت إلى إنشاء كثير من المنشآت الدينية المملوكية وخاصة المدارس(1) لتدريس الأربع مذاهب (الشافعي ، المالكي ، الحنبلي ، الحفنى ) وتعد اكبر ايونات تلك المدارس هو إيوان القبلة وذلك لتتم به صلاة الجمعة وقد أضيف في تلك الفترة إلى المدارس بعض الملحقات مثل مساكن الطلاب والملتحقين بنفس المدرسة وكذلك من أشهر ما وجد في ذلك العصر وجود سبيل الماء ويعلوه كتاب لتعليم الأيتام فضلا عن وجود قبة ضريحيه للمنشأ فى بعض المدارس(2) 0
    ومن الواضح أن سياسة التعليم فى العصر المملوكى كانت سياسة شخصية تتوقف على الرغبة أو قدره السلطان وأمراء المماليك او غيرهم من اصحاب الثروه والجاه ومدى اقبالهم على الخير وإيمانهم ،ودفعت السياسة أو النافسة وحب الظهور بين السلاطين والأمراء لتخلي ذكراهم 0وحفظوا أموالهم التي توقف على هذه المنشآت 0وقد ساعدت العوامل الخارجية لغزوات المغول فى الشرق وسقوط الأندلس الاسلاميه نهائيا في يد المسيحية سنة 897هـ _1492 م أدى الى انتقال مراكز العلم من الشرق والغرب إلى القاهرة ووفود عدد كبير من العلماء والفقهاء الى مصر التي صارت محل سكن العلماء 0 كما ساعدت العوامل الداخلي وخاصة نظام الوقف وتشجيع الامراء ورعاية بعضهم وتعظيهم لأهل العلم على ازدهار التعليم فى مصر آنذاك ،هذا بإضافة الى المدارس التى انشئت فى العصر الايوبى 0
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)محمد عبد الستار : نظرية الوظيفية بالعمائر000 ص114
    (2)عبد الحميد يونس واخرون : تاريخ وأثار مصر 000 ص 1218 ،ص1148

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وكان من أهم ما يميز التعليم فى العصر المملوكي تلك الحرية التي كانت ركنا أساسيا فيه , و المناهج الدراسية المدنية التي لم تكن محدده ومفيدة , وقد ساعد هذان العنصران على نبوغ كثير من العلماء و الفقهاء والأدباء , أضف إلى هذا وجود خزنات للكتب النفيسة التى لا يمكن إنكار فضلها فى التموين العلمي ووصفة عامة .
    ومما يدل عل ارتقاء الدور الذى كانت تقوم بة المدارس المملوكية أنها كانت تأخذ بالنظام المفتوح ,بمعنى أنها لم تقتصر خدماتها على الطلاب المققررين بها , بل كانت تقوم بالخدمات التعليمية بالعامة ممن يريدون حضور الدرس أو الإطلاع على ما بالمكتبة من كتب ومؤلفات . وكانت لرغبة السلاطين والأمراء في التعليم ورعايتهم أثرها الواضح في دفع الحركة العلمية 0
    وكان التعليم فى العصر المملوكي تعليما إسلاميا ، ولذلك يمكن القول بان المدرسة المملوكية كانت منشاة دينية توفرت لها أسباب النضج والاكتمال لتقوم بوظيفتها خير قيام وكان لإنشاء المدارس بعض الشروط والأسس الأساسية وهى :
    1- ان يبدأ باختبار الموقع الملائم لها.
    2- وكان المنشأ يكلف احد الثقاة من تابعية بالإشراف على عملية البناء .
    وعلى اية حال فقد كانت المواد الدراسية السائدة في المدارس الملوكية تتنوع ما بين العلوم الشرعية من فقه وأصول وحديث وتفسير وقراءات , أو لسانية لغوية من نحو وصرف وبلاغة كما وجدت العلوم العقلية كالفلسفة والمنطق والطب بانواعة والكيمياء الطبية والصيدلة والفلك وعلم الهيئة والهندسة 0(1)



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1)محمد عبد الستار : نظرية الوظيفة بالعمائر 000 ص118


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وقد عنى سلاطين وأمراء المماليك باختيار العلماء والمدرسين للتدريس بمدارسهم من بين الافراد المعرفين بالعلم والفضل من ذوى المذاهب ، وذلك لان مركز الأستاذ فى ذلك الوقت كان يفوق مركز المدرس ، لان الطلاب كانوا يرتاحون إليه بالذات أينما كان ويحصلون منه على الأجازات العلمية ، وفى بعض الأحيان كان الأبناء يرثوا آبائهم الاستاذه في المدارس ، وكانوا بطبيعة الحال منحدرين من صلبهم ،فكانوا بذلك يحرموا غيرهم من الحصول على هذه الوظائف 0
    ولكي تكتمل الاهتمام وظيفة المدارس ، كان الواقفون يباشرون العمل بمنشآتهم وكان لأسلوب الثواب والعقاب الذي اتبعوه أثرا بالغ فى استمرار هذه المنشآت في أداء وظائفها التي أنشئت من اجلها ، ونضرب كذلك مثلا بالسلطان برسباى الذي كان كريما وسخيا مع شيخ مدرسته ابن الروحي ، فأرسل إلية في شهر رمضان القمح والسكر والذهب كما اتاح له اداء فريضة الحج ، وكان فى نفس الوقت حازما معه عندما قرر عزلة من مشيخه المدرسة 0
    كذلك جرت العادة على تعين معيدا اواكثر بكل مدرسة ليعيد للطلبة ما لقاه عليهم المدرس ليفهموه ويحفظوه ، كما شرح لهم ما يحتاجوا إلية من شرح ، وكان الغرض المادي وراء سعى الطلبة للالتحاق بالمدرسة وخاصة فى العصر المملوكي وكانوا يلتحقون بها بعد إجراء امتحان لهم 0 والحقيقة أنة بدون الأوقاف كان لا يمكن أن تقوم الوظيفة للمدرسة فى ذلك العصر ، فيحدثنا المقريزي عن وجود ثلاث مدارس مملوكية ،ولكن لا يوجد باى منها مدرس ولا طلبه 0
    ويؤكد أهميه الاوقاف بالنسبة للمدارس واستمرارها فى أداء وظائفها تلك العبارة التي ذكرها القريزى عند كلامه عن المدارس ، إذ يقول مثلا عن المدرسة الناصرية ولولا ما يتناوله الفقهاء من المعلوم بها لحدبت ، فأن الكبمان ملاصقه لها بعد ما كان حولها أعمر موضع في الدنيا وقد احاطها الخراب وولولا ما يتحصل منها للفقهاء لدثرت 0 (1)


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    محمد عبد الستار: نظرية الوظيفة بالعمائر 000ص127


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وكان الطلبة يتمتعون بحرية أخيار المواد التي يدرسونها بحيث لا يمنع فقيه أو مستفيد من الطلبة باختيار من أنواع العلوم الشرعية وكثيرا ما اعتمد هذا الاختيار على مكانة المدرس وشهرته العلمية 0 وكان من الطبيعي أن يلحق بالمدارس المملوكية مكتبات تؤدى خدماتها لكل من المدرسين والطلبة والقراء وغيرهم 0 (1)
    ونظرا لا أهميه الاطلاع والدور التعليمي الديني للمكتبة انتشرت في المنشآت الدينية المملوكية عموما ، لذلك لم يقتصر وجودها على المدارس بل ألحقت كذلك بالخنفاوات والجوامع وذلك تحقيقا وتعميقا للفائدة العلمية الموجودة خاصة بعد ان تداخلت وظائف المدرسة ولخانقاه والجامع وأصبح كل منهم يؤدى وظيفة الآخر 0(2)
    ومما يشير إلى ما كانت تشمل عليه مكتبات المدارس المملوكية ما ذكره السنحاوى عن مكتبه المدرسة الأشرافيه برسباى فيقول ان على بن احمد كان يحكى لنا فى شأنها انه حضر بيع كتب متعلقة عن بحثهم من جملتها لسان العرب في اللغة بخط مؤلفه ، فلم ينتهي إليه احد افراد لحسن موقعه عنده ، وزاد فيه 0 فانترب عند ذلك الزيادة من بعض الأبيات فحيث بلغ ثمن كبير الا ينهض الشيخ بالوفاء به وخشي من الزيادة فيه 0 (3)

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)محمد عبد الستار: النظرية الوظيفية بالعمائر000 ص128
    (2) محمد عبد الستار: النظرية الوظيفية بالعمائر000 ص 133
    (3) محمد عبد الستار: النظرية الوظيفية بالعمائر000 ص135

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    مع خالص حبى :

    محمود صبرى
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 825
    تاريخ الميلاد : 20/04/1989
    تاريخ التسجيل : 05/06/2009
    العمر : 28
    الموقع : mahmoudsabry.ahlamontada.com

    مميز2 رد: المدارس فى العصر المملوكى

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس يوليو 09, 2009 9:50 pm

    تخطيط المدارس في العصر المملوكي

    وصلت المدارس إلى قمتها في العصر المملوكي حيث تطور إلى التصميم المشتمل على ايوانات أربعة متعامدة على صحن أوسط مكشوف او درقاعة مكشوفة ،وقد يوجد حول الصحن أو فى الأركان بيوت الأساتذة والطلاب 0
    وتمتاز المدارس المملوكية بالفخامة والاتساع وبعمق إيوان القبلة واتساع مساحة الصحن ووجود النافورة في وسط الصحن وكان يلحق بالمدارس ضريح المنشئ بإضافة إلى سبيل وفوقه كتاب ويتمثل نظام المدارس في أوج كماله في عصر المماليك البحرية فى مدرسة السلطان حسن 0 (1)
    وقد بنى فى هذا العصر بمصر من المدارس مالا يحيط أحد على حد قول الرحالة ابن بطوطة(2) ،وقد بنى منها بالقاهرة وحدها "ما ملأ الأخطاط (الأحياء ) وشحنها " على حد قول القلقشندى(3) 0 إلا انة لم يتبقى من كل ذلك سوى 48 مدرسة بالقاهرة ؛ولو اضفنا اليها المدارس الاربع الفرعية الملحقة بمدرسة السلطان حسن يصير العدد الكلى للمدارس الباقية 52 مدرسة مملوكية 0 ونستطيع ان نحصر تخطيطات المدارس الباقية فى ثلاث انواع رئيسية وهى :
    أ ـ التخطيط ذو الايوانات حول الصحن او الدرقاعة :
    يعد هذا النوع من التخطيط أكثر انواع التخطيطات شيوعا وإنتشارا حيث يبلغ عدد المدارس المصممة وفق ذلك النوع 44 مدرسة مملوكية فضلا عن بقايا المدرستين الايوبين الشار اليهما سابقا 0
    ويمكن أن نحصر هذا النوع فى خمسة نماذج رئيسية وذلك على النحو التالى:

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)حسن الباشا : موسوعة العمارة والآثار 000 ص318
    (2)ابن بطوط ،محمد بن عبد الله ،ت 779هـ /1377م :تحفة النظار فى غرائب الامصار وعجائب الاسفار المسماه برحلة ابن بطوطة ،بيروت ،ط2 ،دت ،ص33
    (3)القلقشندى ،ابو العباس أحمد بن على ،ت821هـ 1418م :صبع الاعشى فى صناعة الانشا . ج 3، ص368 .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــ النموذج الأول :
    وهو عبارة عن صحن أوسط مكشوف تحيط بة أربعة إيوانات أكبرها وأعمقها إيوان القبلة غالبا ومن أمثلة الباقية كل من مدرسة الناصر محمد بالنحاسين (703هـ_1303م ) ،ومدرسه صرغتمش (757هـ-1356م )
    ومدرسة السلطان حسن (757_764هـ/1356_1362م)ومدرسة خوند بركة أم السلطان شعبان (770هـ_1368 م)ومدرسة الجاى اليوسفى (774هـ_1382م)ومدرسة الظاهر برقوق بالنحاسين ومدرسة جمال
    الدين يوسف الاستادار بالحمالية ، ومدرسه الاشرف برسباى ،ومدرسة عبد الغنى فخري ،ومدرسة القاضي عبد الباسط 0
    أشكال (15،12) لوحات(9،7،6،5)
    ــ النموذج الثاني :
    هو عبارة عن صحن أوسط مكشوف أو مغطى يحيط بة ايوانات رئيسان هما الإيوان القبلى(الجنوب الشرقى )والايوان البحرى(الشمالى الغربى ) وسدلتان جانبيتان (اى ايوانين صغيران هما الجنوبى الغربى والشمالى الشرقى ) ومن أمثلة الباقية مدرسة قلاوون قبل تغير معالمها (683_684هـ/1284_1285م ) ،ومدلرسة مثقال (بدر قرمز) 763ه_61م ،ومدرسة جوهر اللالا (بدر اللبان) 833هـ_429 ،والمدرسة الجوهرية الملحقة بالازهر قبل 844هـ ـ1440م وغيرها 0
    أشكال (16،11،10) لوحات (14،11،4)
    ــ النموذج الثالث :
    هو عبارة عن صحن أوسط مغطى غالبا ومكشوف أحيانا يحيط بة ايوانين رئيسيان هما ايوان القبلة والايوان البحرى القابل له ، ومن أمثلة الصحون المكشوفة كل من :مدرسة دار الحديث الكاملية (622هـ1225م)،إلا ان الايوان القبلى قد حل محله مسجد فى العصر العثمانى على يد الأمير حسن كتخدا مستحفظان (1166هـ ــ 1752م ) (1)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)محمد حمزة: المجمل فى الآثار 0000 ص555،ص556


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    والمدرسة الشمالية وهى الجزء المتبقي من المدرسة الصالحية فضلا الواجهة الغربية لكلا من المدارس الصالحية ويتوسطها كتلة المدخل وتعلوه المئذنة0
    أما المدارس المملوكية التي صممت وفق ذلك النموذج فكلها ذات صحون مغطاة ومن أمثلتها كل من مدرسة أينال اليوسفي (794ــ795هــ/1391ــ1392م) ومدرسة جمال الدين محمود الاستادار ، ومدرسة قاني باى المحمدى ومدرسة السويدى 00 الخ 0 (1)
    أشكال(8،7) لوحات(15،2)
    النموذج الرابع :
    عبارة عن صحن مكشوف أو مغطى يشغل ضلعة القبلى ايوان رئيس واحد وهو ايوان القبلة ، من أمثلتة ذلك المدارس الاربع الفرعية اللحقة بمدرسة السلطان حسن (757ـ764 هــ /1356ـ1362م)،والمدرسة البشيرية ومدرسة أيتمش البجاسى ومدرسة فيروز الساقى (830هـ1426م )0 (2)
    أشكال (13،6،4)
    النموذج الخامس :
    عبارة عن صحن أوسط مكشوف تحيط به ثلاث ايوانات كما هو الحال فى مدرسة تتر الحجازية 761هــ ـــ1359م (شكل9) 0
    وإذا كانت المدارس المشار إليها سابقا مع بعضها فى المميزات العامة والتخطيط العام إلا انها تختلف مع بعضها من حيث بعض العناصر والمفردات والتفاصيل والملحقات فضلا عن الخلاوى والطباقات 0 او بمعنى اخر فإن لكل مدرسة شخصية مستقلة 0 وأعظم هذه المدارس هي مدرسة السلطان حسن الشهيرة 757 ـــ764هـــ وصدقا فيها قول القائل :ـ
    فى جامع السلطان قم يا من أتى مصرا
    وطف سعيدا سعيا بذياك الحرم
    وانظر بناء يتجلى للناس فى ثوب
    الشباب واطرح ذكر الهرم

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)محمد حمزة: المجمل فى الاثار000 ص556
    (2) محمد حمزة: المجمل فى الاثار000 ص557

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ب ـ التخطيط المتأثر بالتخطيط التقليدي للمساجد الإسلامية
    عبارة عن صحن مكشوف او مغطي . ومقدم ومؤخر ومجنبتان ، ومن امثلته المدرسة الاقبغاوية( الملحقة بالأزهر)740هـ /1339 م. ومدرسة قانى باي الشركسى 845 هـ /1441 م والمدرسة الاولى عبارة عن درقاعه وسطى مغطاة تحيط بها أربعة أروقة بواقع رواق واحد بكل المقدم و المؤخر والمجنبتين وتشرف هذه الاروقة الاربعة على الدرقاعة ببائكه ذات عقود اوسطها اوسعها .
    أما المدرسة الثانية فهى تشبه المدرسة الاولى الا ان الدرقاعة مكشوفه فضلا عن ان المجنبتين تشرفان عليها بائكة ذات عقدين فقط ولس ثلاثه كما هو الحال فى الاقبغاويه اما بائكتى المقدم والمجنبتين فمتماثلتين لمل المدرستين من حيث الاشراف على الدرقاعة بثلاث عقود .(1)

    ج – التخطيط المتاثر باتخطيط العربى غير التقليدى للمساجد الاسلامية

    هو التخطيط الذى اصطلحنا على تسميته بالتخطيط ذو الاروقة دون الصحن الاوسط ومن امثلة ذلك المدرسة البندقداريه (بالسيوفية ) وتعرف بزاوية الابار 683هـ /1284 م ، والمدرسة الطيبرسيه ( الملحقة بالازهر) 709 هـ / 1309 م شكل (3) 0





    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    محمد حمزة: المجمل فى الاثار000 ص558

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 2:28 am