منتدى طلاب كلية الآثار جامعة جنوب الوادى

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


دمى ودموعى وابتسماتى


    نشأت وتطور المدارس فى العصر الايوبى

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 825
    تاريخ الميلاد : 20/04/1989
    تاريخ التسجيل : 05/06/2009
    العمر : 28
    الموقع : mahmoudsabry.ahlamontada.com

    مميز2 نشأت وتطور المدارس فى العصر الايوبى

    مُساهمة من طرف المدير في السبت يوليو 04, 2009 11:21 pm

    تطورالمدارس فى العصر الايوبى وازدهارها فى العصر المملوكى
    الى جانب المساجد ازهر فى العصر الايوبى عمارة المــدارس لتعليم المذاهب السنية فقد انتشر نظام المدارس فى مصر منذ العصر الايوبى ،ووصل الى قمتة فى عصر المماليك حيث تطور إلى التصميم المشمل
    على ايوانات أربعة متعامدة على صحن أوسط مكشوف او درقاعة مسقفة .
    وقد يوجد حولها او فى الاركن بيوت الاساتذة والطلاب وتمتاز المدارس المملوكية بالفخامة والاتساع وبعمق ايوان القبلة واتساع مساحة الصحن ، ووجد النافورة فى وسط الصحن ،وكان يلحق بالمدارس ضريح المنشأ إضافى الى سبيل فوقة كتاب 0ويمثل نظام المدارس فى أوج كماله فى عصر المماليك البحرية فى مدرسة السلطان حسن .(1)
    أولا المدارس فى العصر الايوبى
    على الرغم من أن هناك من المؤرخين من يذكر بأن المدارس لم تدخل مصر إلا على يد الناصر صلاح الدين الايوبى ، إلا ان الحقيقة على خلاف ذلك فلقد دخلت المدارس الاسكندرية قبيل زوال الحكم الفاطمى ، حيث اسس فى تلك الاثناء مدرستان .
    اما بالنسبة للقاهرة فإن دخول المدارس إليها لم يحدث إلا فى عهد الناصر صلاح الدين وبامر منة حيث يذكر القلقشندى بأن دخول المدارس فى القاهرة لم يحدث إلا بمجئ دولة بنى أيوب . (2)
    ______________________________________________
    (1)حسن الباشا : موسوعة العمارة والآثار والفنون الاسلامية . بيروت ـ لبنان . 1420هــ ـ 1999م
    (2)عدنان محمد فايز الحارثى : عمران القاهرة وخططها فى عهد صلاح الدين الايونى . القاهرة مكتبة زهراء الشرق 1420هـ ـ 1999م
    ولقد كانت بداية انشاء المدارس على يد صلاح الدين عندما كان وزير للخليفة الفاطمى العاضد حيث اسس فى عام (566 هـ / 1170 م ) مدرستان بالفسطاط بجوار جامع عمر بن العاص ، أولها المدرسة الناصرية ، والتى عرفت بعد ذلك بابن زين التجار ، ثم بالشريفية نسبة لعلماء درسوا بها ( 1) 0
    ثم اتبع صلاح الدين هذة المدرسة بمدرسة آخرى هى المدرسة القمحية والتى عرفت بذلك لان جزءا من جرايتها كان يصرف قمحا ،ومن وضعية موقوفى عليها ويشير ابن دقماق إلى انها كانت تعرف بالمالكية أيضا (2) نسبة الى المذهب المالكى الذى كانت تختص بتدريسة ، فى أربع زوايا ، فى كل واحدة منها مدرس عنده عدد من الطلبه ، وكان في موضعها قيساريه للغزل،هدمها الناصر صلاح الدين وجعل مكانها مدرسه.
    بعد أن تمكن صلاح الدين من القضاء على الدوله الفاطميه سنه (572 هـ /1177م ) اخذ فى المضى فى تاسيس المدارس فى القاهرة ، ففى عام (572هـ /1176 م ) بنى ثلاث مدارس ، اثنان منها فى القاهرة وهما المدرسه السيوفيه والتى سميت بذلك لان سوق السيوفيين يقع على بابها وجعلت هذة المدرسه لتدريس المذهب الحفنى ، وفى نفس العام ايضآ بنى مدرسه بجوار المشد الحسينى ذكرتها بعض المصادر(3). وإن كان المقريزى لم يشير إلى هذه المدرسة وإنما يذكر بأن الناصر جعل به حلقه للتدريس.(4)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)عرفت بابن التجار نسبة للأحد كبار العلماء الشافعية ، وهو أبو العباس أحمد بن المظفر بن الحسين الدمشقى العروف بابن التجار ،وعرفت بالشريفة نسبه للقاضى الشريف شمس الدين أبو عبد الله محمد بن الحسين بن محمد الحنفى قاضى العسكرابن دقماق :الانتصار 16/93 ،القريزى :م. س ،2/363ـ364،مؤلف مجهول :تاريخ المصر القاهرة ورقة 443 0
    (2) ابن دقماق : م .س ،ق1 /95
    (3)ابن خلقان : وفيات اللأعيان 7/206 ،ابن تغرى بردى : النجوم الزاهرة 6/55 ،السخاوى : تحفة الاحباب ص 95 ،ولقد زال أثر هذه المدرسة ولم يعد هناك شيئ يدل عليها فى الوقت الحاضر عب الرحمن زكى ، القاهرة ،ص72
    (4)عدنان فايز الحارثى : عمران القاهرة وخططها000 ص377
    [size=21]
    هذا وقد الحق صلاح الدين المدرستين السابقتين بمدرسة ثالثة، وهى المدرسة الناصرية بالقرافة والتى عرفت ايضا بالشافعى لانها بنيت على مقربة من قبر الامام الشافعى ،وهى أكبر المدارس التى أنشأها صلاح الدين أشار جبير بكبر حجمها وبما تحتوية علية من مرافق بقولة(000 مدرسة لم يعمر بهذة البلاد مثلها ،ولا اوسع مساحة ولا أحفل بناء يخيل لمن يطوف عليها أنها بلد مستقل بذاتها ،بإزائها الحمام إلى غير ذلك من مرافقها ، والبناء فية حتى الساعة ، والنفقه عليها لا تحصى ) كان يدرس بها الذهب الشافعى .(1)
    ففي فى هذا العصر قد قلبت الموازين فجاء صلاح الدين بنشر مذهب جديد مخالف لمذهب الخلافة الفاطمية وهو المذهب السنى فقام صلاح الدين بأمة وإحياء المذهب الشافعى والمالكى مقضيا بذلك بالملك العادل نور الدين محمود زنكى صاحب دمشق وحلب .(2)
    ولعل من المفيد أن نذكر أنة قد أقتدى بالناصر صلاح الدين الايوبى فى بناء المدارس أقربائة وأمراءه وغيرهم من الاعيان ، فابتنوا فى الفساط والقاهرة عدد منها ، من ابرزها المدرسة التقوية نسبة الى مؤسسها تقى الدين عمر ، الذى أنشائها فى عام (566هـ/1117م) لتكون مدرسة لتدريس المذهب الشافعى ، وعرفت بمنازل العز وهو قصر فاطمى أسست هذه المدرسة على أجزاء منه كان تقى الدين قد سكنة ثم اقتناه من بيت المال وبنى مدرسة عرفت به .(3)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)عدنان فايز الحارثى: عمران القاهرة وخططها 000 ص377
    (2)القريزى :الخطط القريزية000 ص362
    (3)عدنان فايز الحارثى : عمران القاهرق وخططها 000 ص378
    [/size]
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 825
    تاريخ الميلاد : 20/04/1989
    تاريخ التسجيل : 05/06/2009
    العمر : 28
    الموقع : mahmoudsabry.ahlamontada.com

    مميز2 رد: نشأت وتطور المدارس فى العصر الايوبى

    مُساهمة من طرف المدير في السبت يوليو 04, 2009 11:24 pm

    ومن المدارس التى بنيت فى الفسطاط ايضا فى تلك الفقترة مدرسه ابن الاسوفى ، وكان بناؤها سنة (570هـ/1173م) ، ويذكر ابن دقماق أنها عباره عن مسجد معلق وهى تختص بتدريس المذهب الشافعى ، كذلك اسس عدد من رجال الدولة مدارس فى القاهرة من أهمها المدرسة القبطية التى اسسها قطب الدين خسرو سنة (570هـ/1174م) فنسبت إلية و كانت مخصصة لتدريس الذهب الشافعى . والمدرسة السيفية التى تنسب إلى مؤسسها الأمير سيف الاسلام طفتلتين بن ايوب سنة (577هـ/1181م) بأمر من أخية الناصر صلاح الدين الايوبى . ولقد أنشئت هاتين المدرستين على اجزاء من دار الديباج الفاطمية .(1)
    كذلك أسس القاضي الفاضل فى سنة (580هـ/1184م) مدرسه بجوار داره فعرفت بة وأطلق عليها "الفاضلية" وهى مدرسة كبيرة جدا يقول عنها القريزى بأنها (اعظم مدارس القاهرة واجلها 000000) .
    وتحوى مكتبة ضخمة قيل بأن عدد كتبها بلغ مائة ألف مجلد وجعلت لتدريس الذهبين الشافى والمالكى ، علاوة على احتوائها على قاعة لتعليم القرآن الكريم ، وكان بها مصحف عثمان بن عفان رضى الله عنة ، وقد اسست هذة الدلر على أجزاء من خزانه فاطمية وهى خزائن دار فتكين .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)عدنان فايز الحارثى : عمران القاهرة وخططها 000 ص379
    استخدام الأوقاف للصرف على المدارس

    لقد استخدم الايوبين ومن بعدهم المماليك نظام الوقف فى بناء ورعاية أكثر منشآتهم الدينية والتي لها طابع إجتماعى حيث كانوا يقفون بعض الامور أو المنشآت لتصرف عائدها على رعاية وصيانة المدارس والمساجد والقائمين عليها (1)0
    ولكى تتمكن هذة المدارس من ممارسة مهامها على الدوام بيسر وسهولة ،فلقد وفر لها مؤسوها موارد مالية ثابتة بحسب الحبوس عليها 0
    فلقد كانت أوقاف صلاح الدين على مدارس جليله القدر ، فالمدرسة الناصرية بالفسطاط وقف عليها سوق الصاغه المجاورلها وإحدى قرى الديار المصرية . أما المدرسة القمحية فإن وقفها كان عبارة عن قيسارة الورقين وعلوهالا بمصر ، وضيعة بالفيوم تعرف بالخننبوشية وكان وقف المدرسة السيوفية عبارة عن اثنين وثلاثين حانوتا بخط سويقه امير الجيوش ،باب الفتوح وحارة برجوان 0
    وتذكر المصادر أنصلاح الدين أوقف وقفا كبيرا على مدرستة المجاورة للمشهد الحسينى ، وأن كان لا تقدم تفاصيل لهذة الاوقاف 0 ونظرا لضخامة مدرسة الشافعى بالقرافة فلقد كان لها وقف كبير أيضا عبارة عن حمام بجورها فرنا أمامها ،وحوانيت بظاهرها وبعض الرباع 0
    ولقد فعلوا مؤسسوا المدارس الأخرى مثلما فعل صلاح الدين بحسب الأوقاف على المدارس ، فأوقف تقى الدين عمر لمدرسه أوقاف عظيمه ، كذلك اوقف ابن الارسوف عددا كبيرا من الحوانيت على المدارس (2)0
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)أيمن فؤاد سيد : التطور العمرانى لمدينة القاهرة منذ نشأتها وحتى الآن . القاهرة ، الدار المصرية اللبنانية ،997م ج1
    (2) عدنان فايز الحارثى : عمران القاهرة وخططها 000 ص380‘381 .
    هـ[size=21]ذا وقد ذكر الدكتور محمد حمزه فى كتابة ان انشئت بمصر 25 مدرسة منها 22مدرسة بالقاهره ومدستان بالفيوم ،ومدرسة واحدة بالاسكندرية ،ولم يتبقى منها سوى مدرستين ،وهما دار الحديث الكاملية بشارع النحاسين (622هـ_1225م) ،والمدرسه الصالحية النجمية بذات الشارع
    (639_641هـ)(1241_1243م) شكلين (1،2) 0 (1)
    ويذكر الدكتور محمد عبد الحمن فى كتابة أن المدارس المعروفة فى مصر حوالى ثلاث وعشرين مدرسة منها ستة للمذهب الشافعى سبع لم تحدد المذاهب ومدرسة واحدة للمذهبين الشافعى والمالكى وثلاث للحفنى ،ثلاث للمذهب المالكى وأخرى للمذهبين الشافعى والحفنى وعلم القراءات وثالث للمذهب المالكى ورابعة للحديث وخامس للمذاهب الأربعة 0 (2)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    محمد حمذة اسماعيل الحداد : المجمل فى الآثار والحضارة الاسلامية . 16 ش فريد القاهرة ،مكتبة زهراء الشرق .
    محمد عبد الرحمن فهمى : محاضرات فى الآثار الاسلامي
    العصر الايوبى والمملوكى والعثمانى فى مصر . 2ج

    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 6:23 pm