منتدى طلاب كلية الآثار جامعة جنوب الوادى

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


دمى ودموعى وابتسماتى


    السكه الفاطمية

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 825
    تاريخ الميلاد : 20/04/1989
    تاريخ التسجيل : 05/06/2009
    العمر : 28
    الموقع : mahmoudsabry.ahlamontada.com

    new السكه الفاطمية

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 5:51 am

    ذكرت المصادر التاريخيه ان الفاطميين سكنوا في المغرب الادنى والاوسط وكانوا يعتنقون المذهب الاسماعيلي وقد تمكن عبيد الله المهدي اول خلفائهم
    من القضاء على حكم دوله الاغالبه في شمال افريقيا وذلك سنه 296 هجريه ثم استطاع ان يوسع نفوذه على بلاد المغرب باجمعه وكانت عاصمته الاولى
    مدينه المهديه بالقرب من تونس مقرا لحكمه في سنه 308 هجريه وقد اراد الفاطميون توسيع رقعه دولتهم فوجهوا انظارهم نحو مصر لما كانت تمتاز به
    من ثروات ولضعف حكومتهم الاخشيديه وقد تمكن الخليفه الفاطمي الرابع المعز لدين الله من فتح مصر واخضاعها على يد قائد جيوشهم جوهر الصقلي
    سنه 358 وقد ساعدتهم الفوضى التي كانت قائمه في مصر بعد وفاه كافور الاخشيدي ويبدوا ان الفاطميين كانوا قد سكوا دنانيرهم في مصر قبل فتحها
    وكانت بمثابه الشعارات الدعائيه لهم لاستقطاب الانصار حول دولتهم ومن هذه الدنانير الدينار المضروب بمصر سنه 341 هجريه ونصوصه كالاتي :
    الوجه : الطوق الخارجي : محمد رسول الله ارسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون .
    الطوق الاوسط : وعلى افضل الوصيين ووزير خير المرسلين .
    الطوق الداخلي : لا اله الا الله محمد رسول الله .
    الوجه الاخر : الطوق الخارجي : بسم الله ضرب هذا الدينر بمصر سنه احدى واربعين وثلثمائه .
    الطوق الاوسط : دعا الامام معد لتوحيد الاله الصمد .
    الطوق الداخلي : المعز لدين الله امير المؤمنين .
    ان هذا الدينار كان قد سك قبل دخول الفاطمين للقاهرة بسبعة عشر عاما حيث كانو يشعرون بان استيلائهم على مصر كان قريب الوقوع وقد تحقق في شهر شعبان 358هـ على يد جوهر الصقلي والذي اختط مدينة القاهرة بعد ذلك نقل الخليفة الفاطمي المعز لدين الله مقر حكمه من المغرب الى القاهرة ولكن هذا النجاح قابله خسارة كبيرة للفاطميين فقد فقدوا اجزاء من ممتلكاتهم في شمال افريقيا وفي جزر البيحر الابيض المتوسط حيث استقل بعض عمالهم امثال بنو زيري وبنو حماد عن حكم الدولة الفاطمية في كل من تونس والجزائر كما سقطت صقلية ومالطة في يد النورمنديين غير ان حكم الفاطميين لمصر وسورية جعلها مزدهرة وقد نافست مدينة السلام بغداد عاصمة الخلافة العباسية وقد اصبحت مدينة الاسكندرية مركزا تجاريا مهما بين الشرق والغرب وقد توالى على حكم الدولة الفاطميية منذ تاسيسها وحتى سقوطها على يد صلاح الدين الايوبي سنة 567هـ اربعة عشر خليفة وهم :-
    1- عبيد الله المهدي 297-322 هـ
    2- القائم بامر الله 322-334 هـ
    3- اسماعيل بن المنصور 334-341 هـ
    4- المعز لدين الله 341-365 هـ
    5- العزيز بالله 365-386 هـ
    6- الحاكم بامر الله 386-411 هـ
    7- الظاهر بالله 411-427 هـ
    8- المستنصر بالله 427-487 هـ
    9- المستعلي بالله 487-495 هـ
    10- الامر بالله 495-524 هـ
    11- الحافظ بالله 524-544 هـ
    12- الظافر بالله 544-549 هـ
    13- الفائز بالله 549-555 هـ
    14- العاضد 555-567 هـ
    وقد سك جوهر الصقلي الدنانير المعزية منذ السنة الاولى لدخوله الى مصر باعتبار ان المسكوكات اهم مظهر من مظاهر سيادة الدولة ومن دنانير الفاطميين لسنة 358هـ وهي السنة الاولى لدخولهم مصر ما يلي :-
    الوجه: الطوق الاول: محمد رسول الله ارسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.
    الطوق الاوسط:وعلى افضل الوصيين ووزير خير المرسليين
    الطوق الداخلي:لا اله الا الله محمد رسول الله .
    الظهر:الطوق الاول:بسم الله ضرب هذا الدينر بمصر سنة ثمان وخمسين وثلثمائه .
    الطوق الاوسط:دعا الامام معد لتوحيد الاله الصمد .
    الطوق الداخلي: المعز لدين الله امير المؤمنيين .
    نلاحظ من خلال نصوص هذا الدينار ان طراز الدنانير الفاطمية لم يتغير عما كانت عليه بالمنصورية في تونس وقد سميت هذه الدنانير بالمعزية نسبة للخليفة الفاطمي المعز لدين الله وقد كانت الدنانير الاخشيدية ودنانير الخليفة العباسي الراضي بالله متداولة في مصر عند دخول الفاطمييون لها ويبدو ان جوهر الصقلي قد نجح في امتصاص السكة غير الفاطمية بانواعها من الاسواق المحلية منذ ان سك الدنانير المعزية علما بانم الدنانير للخليفة العباسي الراضي كانت اكثر وزنا من الدنانير الفاطمية لكنهم حملوا الناس على التعامل بدنانيرهم الجديدة بشتى الطرق منها ان الدنانير الفاطمية قد غمرت الاسواق بوفرتها مع تخفيض سعر الدينار للخليفة الراضي بان جعل قيمته من الدراهم خمسة عشر درهم في الوقت الذي حدد فيه سعر الدينار الفاطمي بخمسة عشر درهما ونصف كما اصدر الخليفة الفاطمي المعز لدين الله تعليماته الى عمال الخراج بالا يستلموا الخراج الا بالدنانير المعزية - الفاطمية وليس من شك ان هذه الاجراءات قد ادت الا ارتفاع قيمه الدينار الفاطمي بعد ان نقص قيمة الدينار الراضي فخسر الناس الكثير من اموالهم بعد ان دخلت الحكومة الفاطمية نفسها في هذه المضاربة مشتريه بالسعر الذي حددته فظلا عن نجاحها في سحب الدنانير غير الفاطمية وقد يكون هذا التجديد من قبل الفاطميين في فرض سكتهم هي رغبتهم في القضاء على كل مظهر من مظاهر السيادة العباسية التي كانت سائدة في مصر.
    وقد اعتمد الفاطمييون قاعدة الذهب في نضامهم النقدي غير انها سكت القليل من الدراهم الفضية في اوائل عهدهم ولكننا نلاحظ بانهم اعتمدوا في نضامهم النقدي نضام المعدنين (الذهب والفضة) فيما بعد ومنذ عهد الخليفة الفاطمي الحاكم بامر الله .
    اما النقود النحاسية للفاطميين يبدو انها كانت موجودة بقلة حيث ذكرت بعض الوثائق البردية والتي ترجع الى القرن الرابع الهجري الى اسعار بعض المواد واجور العمال كانت من اجزاء الدرهم كالقيراط وربما كان تقديرها بالفلوس لتسهيل عمليات البيع والشراء .



    ارجو ان ينال استحســــــــــــــــــــــــــــــــــــانكم



    منقوووووووووووووووووووووووول



    .............................................

    مع خالص حبى : محمود صبرى



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 2:29 am